أهم المقالات

عمليّات تجميل للنّساء لكن الهدف الأساسي هو الجنس…

تنتشر في “سينالوا”، وهي مقاطعة غرب المكسيك، حياة الفقر، التي تحكمها جماعاتٍ مسلّحة، لكن بالإضافة إلى ذلك تنتشر ظاهرة “لا بوخوانا”، وهذه الكلمة تشير إلى المرأة التي تظهر برفقة تاجر المخدرات، وتكون قد خضعت لعمليّات تجميل، وترتدي الملابس البرّاقة، والإكسسوارات باهظة الثّمن، ودرج هناك أن يفضّل تجّار المخدّرات هذا النوع من النّساء، فهم بحاجة إلى واحدة أو أكثر إلى جانب عملهم.

 وتكثر عمليّات التّجميل في هذه المنطقة، بحسب رغبة تاجر المخدرات بفتيات مع مواصفاتٍ مسبّقة، يرسلها إلى عيادات التّجميل، المنتشرة هناك بكثافة، كي تُرْسَم صورة الفتاة من الخصر إلى الثديين، والورك، وغيرها. فبعد أن يلتقط تاجر المخدرات الفتيات المميّزات في تلك المقاطعة، يتحكم بمظهرهن تبعاً لرغبته الجنسيّة.

وقد تسرّب هوس ثقافة ارتباط رجل المخدّرات بالجراحة التّجميليّة إلى “سينالوا”، فتظهر لوحات الدّعاية للجراحين وأجهزتهم في جميع أنحاء المقاطعة، ليلاحظ زائر المقاطعة بأن فكرة ملكيّة النّساء للرجال، فكرة واضحة وبقوّة. لكن لهذه الفكرة مخاطرها إذّ تتجلى مظاهر العنف ضدّ المرأة كثيراً، فالعديد من النّساء قُتلن بسبب تجّار المخدرات، وعددٌ منهن شُرّدْ، كما بدأت هذه الثقافة تتوارث من الآباء للأبناء، مما سيسبب مشكلة كبيرة لحكومة تلك البلاد في البحث عن الإجراءات اللازمة لمكافحة هذه المظاهر غير المقبولة.

العنف ضد المرأة

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى