أهم المقالات

جدل متجدّد في مصر حول الاغتصاب الزوجي وشرعيّته…

ثار الجدل في مصر من جديد حول مسألة الاغتصاب الزّوجي، بعد أن نشرت مصمّمة أزياء تسجيلاً عبر حسابها على “انستغرام” تتحدّث فيه بتأثّرٍ كبيرٍ عن اغتصاب زوجها لها.

الاغتصاب الزوجي في مصر

وندّد كثيرون بهذه المسألة بوصفه يبقى فعل اغتصاب حتى لو كانت الضّحيّة الزوجة.

ووصف أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر في مداخلة ضمن برنامج “آخر النّهار” على قناة النّهار المصّرية، من “يفتون” بذلك بـ” المتطفّلين على موائد العلوم الفقهيّة”.

وقال “كريمة”: “إن “إكراه الزّوجة على المعاشرة الجنسيّة ممنوع ومحظور في الشّريعة الإسلاميّة، وإن المعاشرة الجنسيّة والحميمة بين الزّوج وزوجته لابدّ أن تتمّ بكامل الرّضا والتّوافق الوجداني”.

يذكر أن الاغتصاب الزّوجي باعتباره عنفاً ووحشيّة كان قد ورد في بيان لمؤسسة الأزهر بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضدّ المرأة في العام 2018.

وجاء في البيان: “فهل بعد هذا يُعقل أن نقف صامتين أمام أيّ صورةٍ من صور العنف تُجاهَ المرأة؟ سواءٌ أكان هذا العنف جسديًّا أم جنسيًّا أم نفسيًّا، بألوانه المختلفة مثل: عنف العَشير (الضرب، الإساءة النفسية، الاغتصاب الزوجي، قتل النساء) … أيّ عقلٍ راشد يقبل تبرير العنف بأيّ صورةٍ كان؟ ما الفرق إذًا بيننا وبين الوحوش التي لا تعرف لغةً ولم تُمَيَّز بالعقل كما مَيَّزَ الله سبحانه الإنسانَ على مخلوقاته بالعقل؟”.

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى