أحدث الأخبار الفنيةأحدث المقالاتأهم المقالاتإقرأاخبار فنية عامةالمقالات عامةسلايد اخبار فنيةفـــنمقالات عشوائيةمواهب واعدة

هل تَكبُر الدراما العربية بالتقليد أو الاستعارة؟

مايا أيمن بدر

ما الهدف من تقليد المسلسل العربي للمسلسل الأجنبي والتّركي تحديداً؟ هل هو من صنع أيدينا نحن كَ جمهور؟ أم أنّه فرضٌ من شركات الإنتاج؟!

تعدّدت المسلّسلات ذات الطّابع المستعار والمقتبس في وقتنا الحالي، وباتت أغلبيّة الأعمال الدّراميّة تنضوي تحت غطاء التّقليد والنّسخ للأحداث والشّخصيّات، وحتّى الموسيقى، وخاصّةً الأعمال التّركيّة، حيث أنّ صنّاع العمل أصبحوا يقومون بهذه الخطوة مجاهرةً وعلى العلن! وها هي تصبح (موضة) في صنع الدّراما …

مسلسل “عروس بيروت”، النّسخة الأصليّة من المسلسل التّركي “عروس إسطنبول”، يمكن للمشاهد معرفة الأحداث القادمة كلّها، عن طريق مشاهدة نسخته التّركية بكلّ بساطة!! فالأحداث هي نفسها تماماً، كم أنّ الممثّلين مضطرين لقالب تمثيلي يشبه الذي قامه به الممثل التّركي قبله! لخدمة النّسخة الأساسيّة، كطريقة الكلام، واستخدام ألفاظ تركيّة بين جملةٍ وأخرى!

ما الهدف من إنجاز مسلسل سكون نسخة مطابقة للمسلسل التركي ولكن بممثلين من سورية ولبنان؟
مسلسل ستيلتو

هل من هدف أو غاية للدّراما العربيّة وراء هذا التقليد!؟

عجلة إنتاج هذه النّوعيّة من الأعمال لا تتوقف عند عملٍ واحدٍ فقط، بل ها هي تستمر وتتزايد مع مرور الوقت كمسلّسل “ستيلتو”، الذي يُعرض حاليّاً، وهو النّسخة العربيّة عن التّركي “جرائم صغيرة”، إضافةً إلى أعمال قادمة مثل: “حرب الورود” المأخوذ حرفيّاً من نسخته التّركيّة، وغيره المزيد …

يترأّس هذه الأعمال ممثلين يعتبرون من النّخبة في الدّراما العربيّة، شاملين الوطن العربي كلّه، فهل تستحقّ هذه النّوعية من الأعمال التّضحية بممثلين أمضوا عمراً في هذه المهنة!؟

ما الغاية من التقليد ووجود نسخ كطررة مثل عروس بيروت هل تنجح الدراما هكذا؟!
مسلسل عروس بيروت

ربّما لا ندرك إلى الآن هذا النّوع من الغزو الدّرامي لكن هل يُعدُّ تقدّماً!؟

هل هذا الثّوب سيناسب مقاس مجتمعاتنا؟! وماذا يحضّر لنا صُنّاع الدّراما العربيّة من مفاجآت جديدة!؟ فما خفي أعظم؟!

ريتنغ برودكشن

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى