أحدث المقالاتأهم المقالاتإقرأاخبار فنية عامةبقلم رئيس التحريرفـــنمقالات عشوائية

مسلسل 60 دقيقة .. سيكو دراما – نحن بحاجتها كثيراً لو !

رئيس التحرير: عامر فؤاد عامر

شابّ سوري، يسّطع ضوءه في مصر وفي الوطن العربي. محمود نصر ولد ممثّلاً، وعشق مهنة التّمثيل،
وتعامل معها باحترام ودقّة، فاستحق أن يكون مبدعاً.

نفخر بكم أيّها السّوريون، سورية مصنع النّجوم، ونفاخر بشبابها الذي طالما يصدّر هذه البلد بطريقة لافتة، تستحقّها.
إن مسلسل “60 دقيقة” يُعدُّ عملاً من صنفٍ غريب إلى حدٍّ ما عن تاريخ الدّراما العربيّة، وأعني صنف الـ”سيكودراما”،
ولو أُسند دور البطولة لممثل طبيعي لما نجح العمل، ولا نال تفوّقه، فمحمود نصر تمشي الموهبة في خلاياه،
وهكذا كان في أدائه لشخصيّة الطبيب النّفسي “أدهم نور الدّين”.

يُمنح الأوسكار كجائزة لأفضل أداء ، فقط على مشهد يؤديه الفنان بمدّة زمانيّة تتراوح بين 10 ثواني و20 ثانية كحدٍّ أقصى،
وليس على كامل العمل أو الفيلم، ولو كان بيدي وبيد الدّكتور مأمون علواني أن نمنح جائزة – أوسكار أفضل أداء وتمثيل
لكنا منحناها لـمحمود نصر، ففي الحلقة الثّامنة من “60 دقيقة”، أدى مشهداً كسر فيه التّقليد والموازين،
انتقل بحالة شعوريّة من الغضب وبعدها فوراً إلى الشّاعريّة، ولحظات الغرام، ومنها إلى التّرجي والتوسّل، في أقلّ من 20 ثانية.

مسلسل 60 دقيقة .. سيكو دراما - نحن بحاجتها كثيراً لو !
محمود نصر شخصية أدهم نور الدين في مسلسل 60 دقيقة

محمود نصر شخصية أدهم نور الدين في مسلسل 60 دقيقة

استطاعت تجربة الإخراج المحافظة على تلك الأحاسيس والمشاعر، وقطعاً تمكّنت “مريم أحمدي” من رصد مقدرة الفنّان هنا،
فرفعت من شأن التّعب والإخلاص لهذه الشّخصيّة، فمبارك لها ومبارك لكلّ الممثّلين الذين قدّموا واجتهدوا وتعبوا،
على الرّغم من وجود عناصر باردة لدى البعض القليل منهم،
ومبارك لابن البلد محمود نصر الذي ذهب إلى مصر ورفع لواء النّصر.

لكن أيّها الكتّاب جميعاً، نحن اليوم بحاجةٍ ماسّة لمن يحبّب النّاس في مجتمعنا العربي، بمهنة الطبيب النّفسي،
فكلّنا بحاجة إليه في بيوتنا وفي حالاتنا التي نعاني منها، فهل من مجيب؟! وهل سيتمكن واحد منكم أن يقلب الصّفحة؟
ويصنع لنا شخصيّة طبيب نفسي منقذ للعائلة العربيّة، يعشقه الكبار والصّغار، النّساء والرّجال،
ففي النّهاية الطّبيب صديق، وغالبيّتنا يحبّذ عيادة الطّبيب الجسدي بين الحين والآخر،
ولكن وبالمقارنة مع الطّبيب النّفساني فما زالت الأغلبيّة تعاني من اعترافها بالمرض النّفسي، فكيف بمعاينة يقوم بها لدى هذا الطّبيب! وفي “60 دقيقة” كنت أفضّل أن يزداد عشقنا لشخصيّة أدهم نور الدّين،
لو كانت النّهاية مرتبطة ببراءته، وحبّذا من الكاتب الجديد محمد هشام عبيّة أن يأخذ هذه الفكرة على محمل الجدّ،
ويصنع لنا الوجه الآخر للطبيب النّفسي في مسلسل درامي ناجح من جديد.

رجاءً لا توسّعوا الهوّة بيننا وبين الطبيب النّفسي، ومن جديد أقول مبارك لصنّاع المسلسل العربي المشترك”60 دقيقة” في مصر، وسورية، ولبنان، وكلّ الوطن العربي، ومبارك محمود نصر تألّقك المستمر.

مسلسل 60 دقيقة .. سيكو دراما - نحن بحاجتها كثيراً لو !
الفنان محمود نصر

ريتينغ برودكشن

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى