المقالات عامة

محمود مختار…”ظاهرة روحيّة فذّة”…

تشكيلاته الأولى بدأت في الطين من مناظر كان يشاهدها في القرية، ثم انتقل القاهرة والتحق فيما بعد بأوّل دفعة في مدرسة الفنون الجميلة، وعمره في السّابعة عشرة، ليتميّز هناك مما دفع براعي المدّرسة، الأمير يوسف كمال، إلى إرساله في بعثة دراسيّة إلى باريس.

أقام معرضاً خاصّاً لأعماله في باريس عام 1930 وكانت هذه الخطوة سبباً في التّعريف بالمدّرسة المصريّة الحديثة في الفن، وسجّلت مولدها أمام نقاد الفنّ العالميين، وجاءت أعماله نقطة البداية الرّائعة لحركة فنّ النّحت الحديث في البلاد العربيّة.

تمثال سعد زغلول

من تماثيله المعروفة أيضاً: “أم كلثوم”، “سعد زغلول”، “عايدة”، ” الطاقية “، ” كاتمة الأسرار”، “الخماسين”، “الفلاحة”،

استنفرت أقلام النقاد الفرنسيين بسبب أعمال محمود مختار، وأعلنوا ميلاد فنانٍ جديد، يضيف أبعاداً مبتكرة لفن التمثال الحديث على أسس من التّراث المصّري القديم، كما قال أحدهم عن أعماله:” إنها ظاهرة روحيّة فذّة”.

ضجّت أعماله بالحركة والمرونة، وبقيت مرتبطة بالواقع دائماً.

تمثال أم كلثوم

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى