أهم المقالاتالمقالات عامة

من هي لطفية النادي المرأة الأولى في العالم العربي في تجربة قيادة طائرة في العام 1933 وثاني امرأة تحصل على شهادة طيران في العالم؟

في نهاية عام 1933، بعثت الناشطة النّسويّة المصّريّة هدى شعراوي برقيّة تهنئة إلى شابّة عشرينيّة تقول فيها: “شرّفتِ وطنَك ورفعتِ رأسنا، وتوّجتِ نهضتنا بتاج الفخر”.

كانت هذه الفتاة هي لطفية النادي ذات السّتة والعشرين ربيعاً، وكانت المناسبة فوزها في مسابقة دوليّة للطيران نُظّمت في مصر.

ولدت لطفية النادي في القاهرة في العام 1907 لأبّ يعمل موظفاً في المطبعة الأميريّة، والتحقت بالتّعليم النّظامي شأن عدد قليل من نظيراتها ذلك الوقت.

سمعت لطيفة عن الطيران في المدرسة المتوسّطة، الذي كان حينها ما يزال أمراً حديثاً، فراودها الحلم حتّى قرّرت السّعي في تحقيقه.

في العام 1932 تأسّست مدرسة مصر للطيران في ألماظة، فذهبت لطفية للالتحاق بالمدرسة، ولكي تسلك هذا المضّمار، كانت تحتاج إلى تحقيق شرطين: موافقة الأهل، وتأمين نفقات المدّرسة.

جاءت لطفية بوالدتها إلى إدارة المدرسة لتلبية الشرط الأول، واحتالت بالعمل سكرتيرة في المدرسة لسداد النفقات؛ ذلك أن والدها لم يكن يعرف شيئاً عن التحاقها بهذه المدّرسة.

في العام 1933 حصلت لطفية على إجازة الطّيران لتكون بذلك أوّل امرأة في مصر تحصل عليها، وثاني امرأة في العالم، بعد الأمريكية “أميليا إير هارت”، تقود طائرة بمفردها، كما كانت لطفية رقم 34 في قائمة الحاصلين على هذه الرخصة في مصر.

في ديسمبر/كانون الأول من العام 1933 أقيم سباق للسّرعة على هامش مؤتمر دولي للطيران نظّمته مصر، وشارك فيه طيّارون من أكثر من ستين دولة، وشاركت لطفية السّباق بين القاهرة والإسكندريّة، وفاجأت الجميع بأن كانت الأولى في الوصول إلى نقطة النهاية قبل بقيّة المتسابقين بدقيقة كاملة.

لكن اللجنة المحكّمة رفضت الإقرار لها بهذا الفوز بدعوى أنها أغفلت إحدى خيمتين على ساحل البحر المتوسط لم تدر حولها مكتفية بالدوران حول واحدة، ومنحت بذلك الجائزة لمتسابق فرنسي.

احتفلت الصحف المصرية بهذا السبق وأصبحت لطفية النادي حديث الساعة بوصفها أول قائدة طيران في البلاد.

تحكي لطفية أن أباها لمّا علم بالأمر غضب منها ولم يقتنع بمهارتها إلا بعد أن اصطحبته في رحلة حول الأهرامات بالطائرة وتذكر لطفية إنها كانت الأجمل في حياتها.

سافرت لطفية إلى سويسرا وأقامت بها وحصلت على الجنسيّة، إلى أن توفيت عام 2002 عن 95 عاما.ً

المصدر: BBCعربي

لطيفة النادي

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى