أحدث المقالاتأهم المقالاتإقرأ

لا حدود لقوّة الأنثى

رقيّة الملحم

تغزّل الشّعراء بشعر المرأة الطّويل، وفي قديم الزّمان كان شَعر الملكة التّدمريّة “زنوبيا”؛ أسطوري الوصف، حتّى دارت حوله حكاياتٍ تشير إلى استخدامها لشَعرها في حصار حصون الأعداء.

كما أنّه لدينا في الحكايات العالميّة “ربانزل” في قصّة الأميرة المفقودة، تستخدم شَعرها الطّويل، تمدّه عبر شرفتها سلّماً لحبيبها، إلى أن كشفت ذلك المرأة الشّريرة، التي عمدت إلى حبسها وقصّ شَعرها، وهنا لا يرمز الشَّعر للأنوثة والجمال فحسب، بل يرمز لحيلة الأنثى، لذلك كان قصّ الشّعر دلالةً ورمزاً لأمور مناقضةً للرّخاءّ، والحبّ، كما نجد أنّه في المجتمع العربي القديم، ولدى وقوع مصيبة ما، تقوم النّساء بحلق شعورهنّ رأسها حداداً وعزوفاً عن أمرٍ ما لعظمته وصعوبة تحمّله.

علاقة قصّ الشَّعر بالحالة النّفسيّة

“تقبلوني بشكلي ده … إنتوا عارفين إن أنا كدة فقت”، بهذه الكلمات خاطبت الفنّانة شيرين عبد الوهاب جمهورها، بعد أن فاجأتهم بأوّل إطلالةٍ لها عَقِب انفصالها عن زوجها، حيث ظهرت في حفلها بـ”أبو ظبي” وهي حليقة الرّأس تماماً!

جاءت آراء الجمهور بين الدّاعمة والرّافضة لها، منهم من كتب: “أديش شيرين قويّة لتطلّ بهالإطلالة، أديش صاعقة الرّسالة لي عمّ توصّلها”، ومنهم من كتب: “مظهر مستهجن، وغير مقبول، وفيه عقاب للنّفس”.

قد يكون لقصّ الشّعر عامل نفسي إيجابي، أو تفريغ لجزء من الهمّ – كما المطربة شيرين – أو تجديداً للمشاعر، والانتقال من مشاعر معيّنة لمشاعر أخرى مختلفة، قد يكون تعبير عن غضب أو مشكلة نفسيّة تمرّ بها الفتاة، فتتجه لإيذاء نفسها عموماً، ومن بين ذلك تدمير الشَّعر، كثورةٍ ورسالةٍ مفادها أنّها قادرةً على التًخلّي عن أهمّ شيءٍ بالنسبة لها، فقصّ شَعرٍ أخذ منها سنواتٍ من العناية والاهتمام! هو رمزُ التّخلّي عن علاقة قدّم فيها الطّرف الآخر الكثير من الاهتمام، وذلك ليس بالأمر الهيّن، فالتّخلّي عن الشَّعر يحتاج إلى شجاعةٍ كبيرةٍ، وجرأةٍ لا توصف.

عندما تقصُّ الحسناء شعرها!
شيرين عبد الوهاب

ثلاثة نساءٍ يشاركن “ريتينغ” قصّة تخلّيهنّ عن شَعرهنّ

قالت “لجين”، 38 عاماً: “في إحدى المرّات اختلفتُ مع زوجي، وقام بتوبيخي، وضربي، عندها قصصتُ شَعري الطّويل كلّه، لأنّ زوجي كان يحبّه طويلاً، أوّل ما أمسكت بالمرآة تردّدتُ؛ لكن عندما تذكرتُ كيف كان يلفُّ أصابعه بخصلاته، ويقبّلني تشجّعتُ، وأتممتُ الأمر، تلك كانت طريقتي في أن أوصل له رسالةً مفادها أنّه لن يكون قادراً على فعل ذلك مرّةً أخرى”.

“صفاء”، 28 عاماً، أضافت لنا عن تجربتها: “عندما مررتُ بمرحلةٍ سيّئةٍ في حياتي العاطفيّة، إثرَ انفصالي عن خطيبي يومها، تذكرتُ أنّ معظم المشاهير قاموا بقصّ الشَعر، لا سيّما النّساء منهم، وذلك في أصعب وأحلك الأوقات التي مرّوا فيها، مما دفعني لخوض التّجربة.

بكيتُ بحرقة عندما رأيت شعري على الأرض، وتذكرتُ الشّتائم التي تلقيتها منه، وكانت ما تزال مختبئةً بخصلات شعري، بقيتْ ذكرياتٍ مطبوعةً في الذّاكرة، وأيقنتُ أنّ قصّ الشَّعر لن يمنح القوّة، ولن يغيّر شيئاً في الأمر، وهذا ما حصل فعلاً”.

أمّا “نهلى”، ذات الـ 34 عاماً، تحدّثت: “عندما توفيت أمي، أُصبت بانهيارٍ عصبيٍّ؛ كانت والدتي لا تسمح لي أن أقصّ شعري، وكانت ترغمني على إطالته، وتقول لي شَعرك كشَعر الأميرة، لكن بعد وفاتها، ولا أدري ما السبب أهو الانتقام أم الحزن على رحيلها، قمت بقصّه كاملاً”.

عندما تقصُّ الحسناء شعرها!

مُسكن مؤقّت

عندما نمرُّ بفترةٍ مؤلمةٍ، نميل لاتخاذ قراراتٍ توفّر راحةً سريعةً لنا، لكنّها قد تكون متهوّرة، ولن ندرك ذلك إلا بمرور الوقت.

يُعدُّ قصّ الشَعر بمثابة رسالة قويّة بأن شيئاً ما قد حدث، بالإضافة إلى كونه وسيلةً لتفريغ نوبات الحزن والغضب.

لكن يجب أن ندرك أن مثل هذه الخطوات التي نراها بسيطة لا تمثّل العصا السّحريّة للتّخلّص من جراحنا، فالتّغييرات في المظهر الخارجي لا تسكّن الجروح الدّاخليّة، من الممكن أن تخفّف من الآلام المباغتة فقط، لأنّ ما حدث هنا هو كبت للمشاعر المؤلمة، وإجبار للذّات على تخطّي الصّدمة بوقتٍ أسرع، لكنها لن تكون العلاج النّاجع لآلامنا.

عندما تقصُّ الحسناء شعرها!

ريتينغ برودكشن

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى