أحدث الأخبار الفنيةأحدث المقالاتأهم المقالاتإقرأاخبار فنية عامةالمقالات عامةسلايد اخبار فنيةفـــنمقالات عشوائيةمواهب واعدة

عز الدين الأمير: ما يزال الجمهور ينتظر الأغنية الملتزمة

مايا أيمن بدر

الفنّان عز الدين الأمير … صوت سوري مكافح، يؤمن بصناعة الأغنية المحليّة، ويهتم بنوعها الملتزم، التي تجمع بين لحن وكلمة وهدف، ليحكي فيها عن همومنا الحياتيّة وقضايانا التي تعبّر عن وجودنا، وعن أوجاعنا … وما بين صعوبة الوصول وغياب الدّعم المؤسساتي لهذا النّوع من الغناء التقينا الفنّان عز الدين الأمير وكان معه هذا الحوار …

الرّابطة مع الأغنية الوطنيّة هي انعكاس لذواتنا. وهناك انتظار من الجمهور للأغنية الملتزمة
عز الدين الأمير

هناك رابطة قويّة بينك وبين الأغنية الوطنيّة؟ هل تعتقد أنّ النّاس ما زالت تفضّل هذا النّوع من الغناء؟

الرّابطة مع الأغنية الوطنيّة هي انعكاس لذواتنا. الانعكاس الفطري الذي تربينا عليه في الأسرة والبيئة والمجتمع، هذه الرّابطة هي علاقة فطريّة عضويّة بالجوهر.

أمّا عن تفضيل النّاس لهذا اللّون من الغناء، فعندما نتحدّث عن القيم العليا عن الحقّ، الخير، الجمال، الحبّ، المحبّة، التسامح، وثقافة قبول الآخر … لا نجد مفاضلةً بينها وبين أي شيء آخر، وفقط الأمر مرتبط بالذّائقة التي اعتراها تشوّهات عديدة.

يمتزج غنائك بوجدان وحساسيّة عالية، لكن أين “عزّ الدّين” من الأغنية الرّائجة اليوم؟

الكلمات التي أكتبها، وألحنها، وأغنيها، هي امتداد وانعكاسات حيّة ومباشرة حيناً، ومرتبطة بالذّاكرة والضّمير والوجدان الجمعي حيناً آخر. تحاكي كلّ شرائح المجتمع، الفلاح المتّجه للعمل في أرضه، العامل في معمله، الطّالب في مدرسته، وتحاكي المغترب، وتساهم في إدراك المصير المحتوم، والوجود الزّائل في الحياة … فهي امتداد لتداعيات إنساننا في هذا الوطن.

الكلمات التي أكتبها، وألحنها، وأغنيها، هي امتداد وانعكاسات حيّة ومباشرة والجمهور ينتظر الأغنية التي تحتوي على الروح الملتزمة
عز الدين الأمير: ما يزال الجمهور ينتظر الأغنية الملتزمة

كيف تنتقي كلمات قصيدتك وكيف تصنع لحنها بحسب تجربتك؟

ما زال للقصيدة المغنّاة موقعها الخاصّ، وما زال هناك فنّانون كُثر يقدّمون القصيدة، وكلّ منهم بحسب لونه وأسلوبه، وبما يتناغم ويتوائم مع تجربته الفنّيّة، والقصيدة بالنّسبة لي هي ركيزة أساسيّة، وقد تعاملت مع عدّة شعراء، وكانت تجارب ناجحة.

بالنّسبة لي تشدّني القصيدة ذات الصّور الجماليّة، والحسّيّة، وأن تتضمّن همّاً جمعيّاً، وقضيّةً إنسانيّةً، فالمدّرسة التي اشتغل عليها تدمج ما بين الكلمة والفكرة واللّحن المُساهم في إيصال كلّ ما تقدّم، ولكن دائماً يثنينا الإنتاج عن سويّة التّوزيع، والتّسجيل، لأنّ الإنتاج عندي يأتي بمجهودي الفردي.

حدّثنا عن القصائد التي اعتمدّت فيها على كلام القصيدة المنتقاة في تجاربك؟

قدّمت أكثر من قصيدة لي ولغيري، انطلاقًاً من الانفتاح على كلّ كلمة تعبّر عن القضايا الإنسانيّة التي تتبناها المدرسة الغنائيّة التي اشتغل عليها، فهنالك عدّة تجارب مع الشّاعر فرحان الخطيب، وكذلك مع

الأديب نزار بريك هنيدي، والشّاعر سليمان السّلمان، والأديب راتب سكر، والشّاعر يحيى الجباعي، والأديب الكبير جبران خليل جبران، والشّاعر أبي العتاهية.

مازلت أرحّب بأي كلمة تحمل ما أسلفت به في البداية من قيمة، وأتشرّف بجميع الشّعراء العرب، أمّا بالنّسبة للحن فأنا أرحّب بكلّ عمل جميل، يخدم الكلمة المغنّاة، وليس عندي مشكلة إن كنتُ صاحب اللّحن أو غيري.

قمت بتوقيع ألبوم "لست مغنّي" في مكتبة الأسد الوطنيّة، في الآونة الأخيرة،
الفنان عز الدين

حدثنا عن جديدك، وقابليّة النّاس لاستماع ما تصنعه أغنيتك الخاصّة؟

قمت بتوقيع ألبوم “لست مغنّي” في مكتبة الأسد الوطنيّة، في الآونة الأخيرة، وما زلت أنشر الأغنيات بشكل مفرد كلّ مدّة عبر وسائل التّوصل والسوشال ميديا، وحاليّاً أعمل على توزيع أغانٍ جديدة، من كلمات الشّاعر المصري رضا أبو الغيط، ومن ألحاني، وتوزيع الفنّان المصري عماد عبد الحليم، والفنّان زكريا حميد، والفنّان وليد أبو سعد.

أمّا عن قابليّة النّاس لما تصنعه أغنيتي الخاصّة، فأعتقد أن الأمر مرتبط بالذائقة أكثر، وهي مسألة تتفاوت فيها الأمور، وهنالك من يطالب بفعاليّات ومهرجانات لهذا النّوع من الأغاني الملتزمة، وأجد أن هناك جمهور متعطش لتلقي الجديد الذي أعمل عليه، لكن يقع العبء في تجربتي على إيجاد المموّل والمنتج المؤمن بما أقوم به أنا أو أي من الزملاء ضمن نفس المدّرسة، وقد قلتها سابقاً وأقولها من جديد: الفرد لا يستطيع أن يحمل وطناً بمفرده؛ ولكن الوطن يحمل، ونحن أبناء هذا الوطن.

لمن تستمع، وكيف تطوّر لحنك وأغنيتك؟ وهل من مضرب مثل لك في المجال الفنّي؟

أستمعُ إلى كلّ ما هو جميل وكلّ ما يغذّي الرّوح والوجدان، وما يحاكي الفكر والقيم النّبيلة والأحاسيس والمشاعر، وعن مضرب المثل أقول أنّ كلّ فنّان جميل يقدّم أنموذجاً وحالة راقية يمكن أن يُحتذى به، والمدارس كثيرة في هذا النّمط الملتزم كمدّرسة الشّيخ إمام، والرّحابنة، ولطفي بوشناق، ومارسيل خليفة، وسميح شقير، ومحمد منير …

عز الدين الأمير لريتنغ برودكشن: الناس ما تزال على رغبة بالتعرف على الأغنية الوطنية الملتزمة
الفنان عز الدين الأمير

ما المعوّقات الخاصّة بالمطرب المحلّي؟ وماذا تقترح من حلول برأيك؟

أعتقد أنه يجب التّركيز على: – تعاون المؤسسات التي تُعنى بهذا الشّأن، من خلال تقديم الرّعاية والإنتاج اللائق.

  • كما أنّنا بحاجة إقامة مهرجانات تقدّم المطربين للنّاس.
  • تقديمهم بصورة مدروسة عبر وسائل الإعلام، من خلال برامج تخدم الفنّان نفسه أسوةً ببرامج ومحطّات عربيّة، والبحث عن الأرض الخصبة ليكون الفنّان السّوري قادر على العطاء كي لا يجد نفسه مضطراً لإحياء حفلات الأعراس والمرابع اللّيليّة باحثاً عن قوت يومه …

ريتنغ برودكشن

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى