أحدث الأخبار الفنيةأحدث المقالاتأهم المقالاتإقرأاخبار فنية عامةالمقالات عامةبقلم رئيس التحريرسلايد اخبار فنيةفـــنمقالات عشوائية

عدي أيمن: الغناء حلم بات حقيقة

رئيس التحرير: عامر فؤاد عامر

كيف يمكن للمرء أن يُثبت طموحاً يخصّه في هذا الزّمن؟ وكيف لأبناء الجيل الجديد أن يكونوا واجهةً تستحق استلام الدفّة من الجيل الذي سبقهم؟ هذه الأسئلة وغيرها مما يراودنا عندما نرغب في الكتابة عن موهبة شابّة جديدة، تستحق تسليط الضّوء عليها، لا سيّما عندما نرى الجهد والتّعب الذي يقدّم من قبل صاحبها، إخلاصاً للطريق والهدف. هذا واقع حال الفنّان عدي أيمن الذي يجد في عالم الغناء حلم بات حقيقة، وخصوصيّة تشبه دواخله؛ يغتني منه يوميّاً بالتّدرّب الصّوتي، والاستماع للموسيقى وتجارب المطربين الذين سبقوه، وصقل ما يمكن صقله من معرفة وثقافة فنيّة.

الفنان عدي أيمن يحلم منذ أربعة وعشرين عاماً دخول عالم الفن فأصبح الحلم حقيقة اليوم
الفنان عدي أيمن

على الرّغم من إدراك الفنّان عدي أيمن صعوبة الاتجاه في هذا الميدان، حيث بات المرء فيه كمن يحفر في الصّخور، إلا أنّه مستمر في إمداد نفسه بشغفٍ لن ينضب بحسب ما ذكر، ولدى الحديث قال لنا: “رافقتني أحلامي لاعتلاء مسرح الغناء منذ أربعة وعشرين عاماً، ولن أتخلّى عن هذا الحلم الجميل ما حييت، وما زلت أجتهد، وسأستمر يوميّاً على نهجي هذا، لأزيد من تجاربي وأتنوّع بها، وأنا دائماً أتوق لتقديم كلّ شيء جديد، ويهمّني الاهتمام بالكلمة كما اللّحن، فهي عناصر بحاجة للعمل الدؤوب وهذا ما أقوم به”.

لا بدّ من الإشارة إلى أن عدي أيمن قد كتبَ معظم الأغنيات التي قدّمها للجمهور، كما لحّن كلّ ما غناه، وهذا جانب يشير إلى مقدرة مهمّة لديه من جانب، ومن جانب آخر سيبقى هناك مفاجأة في رصيده كمطرب سيكتشفها الآخر لدى تجربة “عدي” الغناء من ألحان وكلمات غيره.

الفنان الشاب عدي أيمن في سعيه لدخول عالم الغناء وتحديات وصعوبات تواجهه في عالم الإنتاج والتوزيع ونشر الأغنية
عدي أيمن

من الجميل أن نشير للإحساس القوّي لدى عدي أيمن في تجربة ألوان الغناء، ومن يطّلع على أرشيفه سيرى أنّه يغني الكلاسيك، والرومانس، والقدود الحلبيّة، والألوان كالخليجي والمصري وغيرهما، وفي كلّ مرّة نجده يتناول ما يغنيه بإحساسٍ عالٍ وشغفٍ خاصّ، لذلك يمكن القول بأنّ التّنوّع والجدّة شيئان متلازمان في مسيرة عدي أيمن، والتي تعدنا بالكثير إذا استمر على هذه الخُطى.

كحال كلّ فنان عربي جديد يبقى لعدي أيمن تجربته التي لن تخلو من صعوبات وتحدّيات، والتي بصورة أو بأخرى تمنح المبدع في طريقه قوةً أكبر وتمسّكاً في الطّريق الذي انتقاه، وعن هذا أشار “عديّ”:
“صعوبات كثيرة وعديدة واجهتها، وما زلت أواجه شيئاً منها إلى اليوم، أبرزها البحث عن جهات الإنتاج والتّوزيع والتّرويج، لكن على الرّغم من صعوبة الظّروف، وضعف الإمكانيّات الماليّة إلا أنّني نجحت في تكوين اسمي كفنّان سوري عربي”.

عدي أيمن: كبرتُ وكبرتْ مواهبي معي؛ حتّى باتت أحلامي في الغناء حقيقة أرى نتائجها بنفسي على أرض الواقع
عدي أيمن: الغناء حلم بات حقيقة

تجري العادة بأنّ من يدخل المجال الفنّي يكون قد استقى الحالة من أحد أفراد عائلته أو أقاربه، والتي ربّما تيسّر دخول الشّخص بسهولة أكثر من المعتاد، وتوفّر عليه خطوات لن يحتاج إليها فيما لو كان يواجه الأمر لوحده، وعن هذه الفكرة كان حديثنا مع الفنّان عدي أيمن، وبه كان الختام، وفيه أضاف: “أنا من عائلة بسيطة ومُحافظة، لا علاقة لها مسبّقاً بالفنّ والشّهرة، حتّى أنّني واجهت جبهةً كبيرةً من المعارضين لدخولي مجال الغناء بين أهلٍ وأقارب، ولكن كنت ومازلت وسأبقى صَباً عنيداً متمسّكاً بأحلامي، وحتّى نهاية العمر، فمنذ صغري ظهرت عدّة مواهب مثل: الرّسم، والغناء، والكتابة، وإلقاء الشّعر، وكنت أحظى باهتمامٍ كبيرٍ من المعلمين في المدّرسة، وكنت أُلقّب بفنّان المدّرسة، وكان لي العديد من المشاركات في الحفلات والمهرجانات المدّرسيّة … كبرتُ وكبرتْ مواهبي معي؛ حتّى باتت أحلامي في الغناء حقيقة أرى نتائجها بنفسي على أرض الواقع”.

ريتنغ برودكشن

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى