أحدث الأخبار الفنيةأحدث المقالاتأهم المقالاتإقرأاخبار فنية عامةسلايد اخبار فنيةفـــن

شكران مرتجى تتصالح مع الجمال

مرح الحصني

لِنَعُدْ بالزّمن إلى الوراء قليلاً، وتحديداً ما يقارب الخمس وعشرين سنة، حيثُ كانت فترة عرض مسلسلٍ دراميٍّ سوريّ، أخذ مساحة واسعة من المتابعة والإعجاب، وأقصدُ مسلسل “خان الحرير”، تأليف: نهاد سيريس، وبطولة: سليم صبري، بسّام كوسا، فراس ابراهيم، سوزان نجم الدّين، أمل عرفة، والعديد من الأسماء الأخرى، في الوقت الذي تعاطف فيه العالم مع قصّة حبّ “محسن” – فراس ابراهيم، و”فضّة” – أمل عرفة، نعرّجُ نحن قليلاً إلى البطلة المجهولة، التي كانت أحد دعامات هذا العمل، وقد مثّلت الجانب الآخر النّقيض للجمال والحبّ، الذي تمثّل آنذاك في شخصيّة “فضّة”، كانت شكران مرتجى بطلتنا التي مثّلتْ دور الفتاة القبيحة، والمكروهة من قبل زوجها، ليس ذلك فحسب، بلّ كان العالم يُصرّحُ بقبحها علانيّةً، وأمام عينيها، ومع ذلك كانت تتقبّل الفكرة برحابة صدرٍ ومحبّة لا مثيل لهما.

شكران مرتجى والتّصالح مع الجمال

بالابتعاد قليلاً عن الدّور المكتوب داخل النّص، وبالذّهاب إلى اختيار الشّخصيّات، عندما يُملي عليكَ النّص وجود فتاة جميلة، فإنّك تذهب لاختيار الجميلة من بين أكثر من فتاة قد يقع عليهنّ الاختيار، ونفس الشّيء في المقابل عندما يملي عليكَ النّص وجود فتاة غير جميلة، فإنّكَ تبحثُ عنها وتختارها من بين كثيرات، فالممثلة التي يقعُ عليها الاختيار لتأدية دور الفتاة غير الجميلة مع التّصريح بذلك طوال الوقت، وتوافق على هذا العرض، وتؤدّي دورها بحرفيّةٍ عاليةٍ، وتعطه من أعماقها كأيّ دورٍ آخر يرفعُ من شأنها؛ لا نبالغُ إن قلنا عنها أنّها أسطورة في عالم الفنّانات، وفي المقابل تنميط هذه الممثلة لفترة طويلة من الزّمن لتأدية دور الفتاة غير الجميلة، والتي يُحتّمُ عليها أن تكون عُرضةً دائماً للخيانة، وغير أهلٍ للوقوع في الحبّ، وقيامها بواجبها في كلّ مرّة على أكمل وجهٍ، وبكلّ رحابة صدرٍ هو إنجازٌ تستحقُ عليه “مرتجى” وسام الجمال الحقيقي.

شكران مرتجى والتّصالح مع الجمال

اليوم، وبعد اللّجوء لبعض عمليّات التّجميل، أصبحت “مرتجى” قادرةً على استعادة حقّها في أخذ جميع الأدوار التي تنصفها كممثلة صف أوّل بين زميلتها، لقد كانت “شكران” بحاجة إلى التّغيير بعض الشّيء حتى تظفر باستحقاق لما تحلمُ به في ظلّ موهبتها الصّارخة رغماً عن أنف الجمال.

شكران مرتجى والتّصالح مع الجمال

ريتينغ برودكشن

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى