إقرأالمقالات عامة

رواية مصرع ألماس … “جئت الشرق لأبحث عن الحبّ”

رواية من تأليف ياسين رفاعيّة 1981

تعدّ هذه الرّواية وثيقة مهمّة في البيئة الشاميّة، تُلقي الضّوء على الحبّ، والشّرف، والبطولة، والجريمة، ومقاومة المستعمر الفرنسي، والثّأر، وتدور أحداثها في حيّ “العْقَيّْبَة” الدّمشقي، التي يتغنّى أهله بوجود شخصيّة تُدعى “ألماس” هابها جنود الاحتلال، واستمرّوا على تعقّب آثارها ليتمكنوا من قتله، ولم يصلوا إلى ذلك.

من جانبٍ آخر كان لألماس احترامه وتقديره بين أهالي الحيّ، فالكبير والصغير يَعُدُّ له خاطراً ويحسب له حساباً، فهو مجبول على مساعدة الفقراء والمحتاجين، ونصرة المظلوم، لكن في نهاية المطاف تلقى الشخصيّة حتفها على يدّ صديقه المقرّب “أبو عبده” في فورة غضب سببها له ألماس أثناء الحديث عن ابنته المقتولة، التي أحبّت الضّابط الفرنسي، وأرادت من خلال علاقة الحبّ أن تنقذ والدها من السجن، فقتلها أخوها، وخرج الأبّ الذي علم وحده بالحقيقة.

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى