أحدث الأخبار الفنيةأحدث المقالاتأهم المقالاتإقرأاخبار فنية عامةالمقالات عامةبقلم رئيس التحريرسلايد اخبار فنيةفـــنمقالات عشوائية

رامز سلطان: فنان اليوم يحفر في الصخر

رئيس التحرير: عامر فؤاد عامر

“من يعمل في مجال الغناء في بلدنا كمن يحمل إزميلاً ويحفر في الصّخر”؟!

استوقفتني هذه الجملة مراراً قبل أن أكمل كتابة مادّتي، فما هو حجم المرار الذي يجعل من المطرب السّوري اليوم ينطق مثل هذه الجملة؟! هل تتناسب قدرة من يمتهن الغناء أن يحمل الأزاميل والمطارق حتّى يصل إلى مسرحٍ يقدّم نفسه عليه؟!

نحن نعلم بأن مصاعب سوق الغناء – إن صحّ التّعبير – كانت من قبل فترة الحرب، أمّا في ظلال الحرب وما بعدها فقد أصبحت أكثر وأكبر، وباتت المصاعب مصائب، فعلى من سنعتب اليوم؟!

لم ننتهِ بعد من قصّة ريم السواس وسارة زكريا، واستقدام أمثالهما منذ سنوات إلى مسارح ومحافل الموسيقى في بلادنا، لكن هذا بالمقابل سرق الضّوء من الصّوت السّوري الذي يستحق الاهتمام به من كلّ المؤسّسات، ووسائل الإعلام، والجهات راعية الفنّ والفنّانين.

الفنان رامز سلطان

أُلقي الضّوء على صوت قادم من حلب، الفنّان رامز سلطان، الواقف عاتباً بكلّ مشاعره. لسان حاله يقول ها أنا ذا أسعى، وأقدّم، وأهتم، وأقوم بكلّ ما يمكن للمطرب أن يقوم به، لكن النّتيجة لا ترتقي لمستوى التّعب المبذول! ما عساي فاعل أكثر من ذلك؟!

يبدو الواقع أصعب من فكرة أن تلك المسارح وظّفَت في جانبٍ منها لشخصيّاتٍ مثل: “السّواس”، و”زكريا” وأمثالهما، بل هناك تجارة خفيّة على البعض، سيأتي يوم لمحاسبة القائمين عليها، أولئك الذين يعززون المحسوبيّات، ويقوننون الشّلليّة، الذين يزرعون التّشويه من أجل حفنة من المال، لا يدركون أنّهم يخفقون ويخطؤون بحق تاريخٍ كبير، فلا يهمهم أن يكون الصّوت سليماً وجميلاً، يهمهم فقط ثقل الواسطة، وملئ الجيوب!

رامز سلطان

ليس رامز سلطان فقط من يعاني التّهميش والتّعتيم اليوم، فمدينة حلب فيها عشرات الأصوات التي نجاهر بأهميّتها على صعيد الوطن العربي كافةً، ومن دون مبالغة، هناك حناجر حلبيّة لو تلقّت الدّعم والتّوجيه الصّحيح لما وجدناها في حفلات التّلبيسة والأعراس والمناسبات الخاصّة، لكنّهم مضطرون لمثل هذه الحفلات فالمسارح منشغلة بنوعيّة لا تشبههم، وبمن يدفع المال، وبمن يرغب أن يشوّه الفنّ وتاريخه، للأسف.

أثناء اللقاء مع المطرب رامز سلطان

ريتنغ برودكشن

Amer Fouad Amer

صحفي مستقل / القسم الثقافي والدرامي النقدي مقدم ومعد برامج
زر الذهاب إلى الأعلى